Notice: This is the official website of the All Empires History Community (Reg. 10 Feb 2002)

  FAQ FAQ  Forum Search   Register Register  Login Login

إرم ذات العماد Iram of the Pillars

 Post Reply Post Reply
Author
Alyazia View Drop Down
Housecarl
Housecarl
Avatar

Joined: 25-Jun-2012
Location: Venus
Online Status: Offline
Posts: 30
  Quote Alyazia Quote  Post ReplyReply Direct Link To This Post Topic: إرم ذات العماد Iram of the Pillars
    Posted: 26-Jun-2012 at 02:20
إرم ذات العماد

إرَم ذات العماد هي مدينة عربية كانت مفقودة قبل عمليات البحث المستميتة للكشف عنها وقد كانت تعد من الاساطير بالنسبة لغير المسلمين، حيث أن المسلمين يؤمنون بوجودها بسبب ذكرها في القرآن الكريم. وقد ورد ذكرها في القرآن الكريم، حيث ذكر في القرآن أن سكانها كانوا من العرب البائدة من قبيلة عاد، ويذكر بعض الباحثين أن ملك هذه المدينة كان يدعى شدّاد بن عاد حيث أنه أراد أن يقيم الجنة الموعودة في الأرض، ويقال أن لهذا الملك أخ اسمه شديد بن عاد.

ولكن في مطلع سنة‏1998‏ م تم اكتشاف مدينة إرم ذات العماد في منطقة الشصر في صحراء ظفار في عمان، ويبعد مكان الاكتشاف ما يقارب 150 كيلو متر شمال مدينة صلالة و80كيلو متر من مدينة ثمريت. وقد ذكرت مدينة إرم وسكانها قوم عاد في القرآن الكريم في أكثر من آية كما في قوله تعالى : إرم ذات العماد‏*‏ التي لم يخلق مثلها في البلاد‏*‏‏(‏الفجر‏:6-8).‏

وجاء ذكر قوم عاد ومدينتهم إرم في سورتين من سور القرآن الكريم سميت إحداهما باسم نبيهم هود‏(‏ ‏)‏ وسميت الأخرى باسم موطنهم الأحقاف‏,‏ وفي عشرات الآيات القرآنية الأخرى التي تضمها ثماني عشرة سورة من سور القرآن الكريم.

وفي تفسير ماجاء عن‏(‏ قوم عاد‏)‏ في القرآن الكريم نشطت أعداد من المفسرين والجغرافيين والمؤرخين وعلماء الأنساب المسلمين‏,‏ من أمثال الطبري‏,‏ والسيوطي‏,‏ والقزويني والهمداني وياقوت الحموي‏,‏ والمسعودي في الكشف عن حقيقة هؤلاء القوم فذكروا أنهم كانوا من‏(‏ العرب البائدة‏)‏ وهو تعبير يضم كثيرا من الأمم التي اندثرت قبل بعثة المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم بمئات السنين‏,‏ ومنهم قوم عاد‏,‏ وثمود‏,‏ والوبر وغيرهم كثير‏,‏ وعلموا من آيات القرآن الكريم ان مساكن قوم عاد كانت بالأحقاف‏(‏ جمع حقف أي‏:‏ الرمل المائل‏),‏ وهي جزء من جنوب شرقي الربع الخالي بين حضرموت جنوبا‏,‏ والربع الخالي شمالا‏,‏ وعمان شرقا، أي ظفار حاليا ‏,‏ كما علموا من القرآن الكريم ان نبيهم كان هود‏(‏ ‏),‏ وأنه بعد هلاك الكافرين من قومه سكن نبي الله هود أرض حضرموت حتي مات ودفن فيها قرب‏(‏ وادي برهوت‏)‏ الي الشرق من مدينة تريم‏.‏ أما عن‏(‏ إرم ذات العماد‏)‏ فقد ذكر كل من الهمداني‏(‏ المتوفي سنة‏334‏ هـ‏/946‏ م‏)‏ وياقوت الحموي‏(‏ المتوفي سنة‏627‏ هـ‏/1229‏ م‏)‏ أنها كانت من بناء شداد بن عاد واندرست‏(‏ أي‏:‏ طمرت بالرمال‏)‏ فهي لاتعرف الآن‏,‏ وإن ثارت من حولها الأساطير‏

في يناير سنة‏1991‏ م بدأت عمليات الكشف عن الاثار في المنطقة التي حددتها الصور الفضائية واسمها الحالي الشصر واستمر إلي مطلع سنة‏1998‏ م وأعلن خلال ذلك عن اكتشاف قلعة ثمانية الأضلاع سميكة الجدران بأبراج في زواياها مقامة علي أعمدة ضخمة يصل ارتفاعها إلي‏9‏ أمتار وقطرها إلي‏3‏ أمتار ربما تكون هي التي وصفها القرآن الكريم‏.‏ ‏*‏ في‏1992/2/17‏ م نشر في مجلة تايم‏ (Time)‏ الأمريكية مقال بعنوان ‏(Arabia‏ ص‏sLostSandCastleByRichardOstling)‏ ذكر فيه الكشف عن إرم‏.‏

‏*‏ بتاريخ‏1992/4/10‏ م كتب مقالا بعنوان اكتشاف مدينة إرم ذات العماد نشر بجريدة الأهرام القاهرية لخص فيه ما توصل إليه ذلك الكشف حتي تاريخه‏.‏ ‏*‏ في سنة‏1993‏ م نشر بيل هاريس كتابه المعنون ‏(BillHarris:LostCivilizations)‏

‏*‏ بتاريخ‏1998/4/23‏ م نشر ‏(NicholasClapp) كتابه المعنون TheRoadtoUbar:‏ ‏*‏ بتاريخ‏1999/6/14‏ م نشر بيكو إير ‏(PicoIyer) كتابه المعنون ‏(FallingoffTheMap:SomeLonelyPlacesinTheWorld)‏

وتوالت الكتب والنشرات والمواقع علي شبكة المعلومات الدولية الأنترنت منذ ذلك التاريخ‏ ,‏ وكل ما نشر يؤكد صدق ماجاء بالقرآن الكريم عن قوم عاد ومدينتهم إرم ذات العماد بأنهم :

‏(1)‏ كانوا في نعمة من الله عظيمة ولكنهم بطروها ولم يشكروها ووصف بليني الكبير لتلك الحضارة بأنها لم يكن يدانيها في زمانها حضارة أخرى كأنه ترجمة لمنطوق الآية الكريمة‏(‏ التي لم يخلق مثلها في البلاد‏).‏

‏(2)‏ أن هذه الحضارة قد طمرتها عاصفة رملية غير عادية وهو ماسبق القرآن الكريم بالإشارة إليه‏.‏

يذكر أنه ورد ذكر إرَم في بعض الرقم الطينية القديمة لمدينة إيبلا في سوريا، كما ورد ذكر إرم ذات العماد وملكها شداد في الليلة ال277 والليلة 279 من قصص ألف ليلة وليلة.

لغز المدينة المفقودة:

و هي مدينة «إرم» المذكورة في القرآن الكريم في قوله تعالى : {ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم ذات العماد} ويصفها القرآن بأنها: {التي لم يخلق مثلها في البلاد} وتذكر كتب التفسير, ومعاجم البلدان عن هذه المدينة الكثير من الروايات, تحوي مبالغات كثيرة عن عظم تلك المدينة وفخامتها (أنظر على سبيل المثال: الروض المعطار في خبر الأقطار: ص 22 ـ 24) قال ابن كثير في تفسيره؛ 4/508: «وهذا كله من خرافات الإسرائيليين» ويبقى ـ بعد استبعاد مبالغات الرواة وتهويل القصاص ـ أنها مدينة عظيمة), شيدها شداد بن عاد في صحرائها الجنوبية, وبذل النفيس والغالي في بنائها لتكون جنة في الأرض, إذا جاز التعبير..

وكان لورانس العرب أول من حلم بتحديد مكان المدينة المفقودة, وأطلق اسم «أطلنتيس الصحراء» عليها, ولكن توفي قبل أن يحقق حلمه, ثم تبعه آخرون من الرحالة الذين انطلقوا في بعثات غير مثمرة عامي 1947 و1953, ومنهم الرحالى البريطاني «برترام توماس B.Thomas» الذي استند ـ أثناء رحلته الاستكشافية ـ إلى كلام البدو الذين زودوه بعدد من الإرشادات لإيجاد الطريق إلى «إرم» ولكنه لم ينجح أبدا في العثور عليها.

وفي بداية الثمانينيات بدأ البحث الجدي عندما وقعت بين يدي صانع الأفلام الوثائقية الأمريكي «نيقولاس كلاب N.Clapp» ـ وهو من جملة من شغفوا باكتشاف المدينة ـ المذكرات التي كتبها توماس عام 1932, وتضمنت سيرته ومجموعة تقارير علمية عن الآثار في شبه الجزيرة العربية, وفيها يشير ـ مدعوما بالأدلة ـ إلى وجود طريق قديمة إلى «إرم», وبالإضافة إلى ذلك جمع «كلاب» معلومات أكثر حول الموضوع من مراجع ووثائق تضمنت أسماء 600 مؤرخ وعالم جغرافي ورحالة أكدوا وجود «إرم».

نتيجة لهذا الجهد النظري قرر «كلاب» تأليف فريق بحث مهمته الانطلاق في بعثة لمدة ثلاثة أشهر لحل لغز المدينة المفقودة, وضم الفريق, المحامي «جورج هدجز G.Hedges» المسؤول عن جمع المال والتبرعات لتمويل البعثة وتنظيم أمورها, وخبيرين في شؤون الجزيرة العربية, هما عالم الآثار المعروف «جوريس زارنز J.Zarins» الذي تولى تحليل المعلومات المتوفرة, والسير «رانولف فينيس R.Fiennes» الذي كان ضمن الوحدات العسكرية البريطانية التي ساعدت الجيش العماني عام 1968, وكان على دراية كبيرة بالمنطقة.

حصلت البعثة على دعم شخصي من السلطان قابوس ـ الذي بدا مغتبطا جدا للأمر ـ ومن وزارة التراث العمانية, التي تبنت الفكرة وقدمت للبعثة كل عون ورعاية, وكذلك من بنك عمان الدولي ومن شركة نفط عمان.

والجدير بالذكر أن أقدم الإشارات الجغرافية إلى «إرم» وردت في خريطة جغرافية قديمة وضعها الجغرافي السكندري «كلوديوس بطليموس C.Ptolamy» وأشار إلى وجودها في منطقة تقع على مشارف الربع الخالي حاليا, وهي صحراء غير مطروقة واجتيازها محفوف بالمخاطر, وكانت أول زيارة للبعثة لهذه المنطقة المحظورة عام 1990, ولكنها ما لبثت أن غادرتها خوفا من الوقوع في المهالك

أما عملية البحث الجدي فبدأت في نوفمبر عام 1991, وفي أوائل 1992 ـ وبعد أن صرح «كلاب» بأنه بدأ يشعر بالفشل ـ جاء قرار البعثة بالتنقيب في منطقة «سشعر» في «ظفار», وكانت النتائج مشجعة, خاصة بعد أن تم دعم عملية الحفر باستخدام رادارات خاصة بالتربة الرملية تتغلغل في باطن الأرض.

وكان «كلاب» ـ قبل ذلك, وبالتحديد عام 1984 ـ قد طلب من عالمين في وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» مسح منطقة شبه الجزيرة العربية بواسطة رادار التصوير الفضائي المركب على مكوك الفضاء «تشالينجر» وبعد مقارنة صور المكوك مع صور أرسلها القمران الصناعيان «سبوت Spot» الفرنسي, و«لاندسات Landsat», أصبح بين يدي البعثة خريطة فريدة لمنطقة الربع الخالي, توضح طرق القوافل القديمة وخزانات المياه الجوفية ومجاري الأنهار القديمة والوديان, وكلها مناطق كان من الصعب جدا رؤيتها بالعين المجردة, إلا أنها ظهرت واضحة جلية بفضل تكنولوجيا التصوير الفضائي.

وقد أظهرت هذه الخريطة وجود طريق للقوافل مدفونة تحت الكثبان الرملية التي يصل ارتفاعها إلى 183م, وبالاستعانة بهذه المعلومات قررت البعثة الحفر قرب نقطة تقاطع طريق القوافل مع مكمن مائي قديم كشفت عنه الصور الفضائية, وهنا كانت الاكتشافات المدهشة.. قلعة محصنة مثمنة الأضلاع, ذات أبراج وجدران شاهقة يصل ارتفاعها إلى 10 أمتار, وتضم عددا من غرف التخزين وأماكن السكن.. وظهرت المدينة الأسطورية «إرم».

In English (transulated) with google transulator not me :p
 
Iram of the Pillars
 
Iram of the Pillars is an Arab city was missing before the desperate search for their detection has been one of the legends for non-Muslims, as Muslims believe in their existence because of the mentioned in the Koran. Have been mentioned in the Koran, where it was stated in the Qur'an that the inhabitants were Arabs extinct tribe returned, and reminds some researchers that the king of this city was called Shaddad Ben is back where he wanted to assess the paradise promised in the ground, and said that this king's brother named severe Ben is back.

But in early 1998, was discovered the city of Iram of the Pillars in the Csr in the desert of Dhofar in Oman, and is a place of discovery about 150 kilometers north of the city of Salalah and 80 kilometers from the city of Thumrait. The said city and its inhabitants toss Aad in the Qur'an in more than one verse, as in the verse: Iram of the Pillars * which were not produced as in the country * (Dawn :6-8).

The people who said their city is back and toss in two soorahs wall of the Holy Quran was named as one of their Prophet Hood () and called the name of the other Ahqaf home, and in dozens of Koranic verses that comprise the other eighteen Sura of the Koran.

In the interpretation of the Helms (Aad) has been active in the Holy Quran numbers of commentators and geographers, historians and genealogists Muslims, such as Tabari and Suyuti, and al-Qazwini and Al-Hamdani and Sapphire Hamwi, and Masoudi in the detection of the fact that these They stated that they were the people of (the Arabs extinct), a term includes many of the nations that have ceased to exist before the mission of Mustafa (peace be upon him hundreds of years, including the people of Aad, and Thamud, and lint and many others , and they learned from the verses of the Koran that the dwellings of the people had returned Balahagaf (Hakv any collection: Sand italics), part of the south-east of the Empty Quarter between Hadhramaut in the south, and the Empty Quarter to the north, and Oman in the east, any Dhofar currently, as they learned from the Koran that the prophet was Hud (), and that after the destruction of the unbelievers of his people, God's prophet hood housing land Hadramaut until he died and was buried near the (Valley Brhot) to the east of the Tarim. As for the (Iram of the Pillars) have both said Hamdani (d. 334 AH / 946 AD) and Sapphire Hamwi (d. 627 AH / 1229 AD) it was one of the building and returned Shaddad bin Anst (ie, buried with sand), they do not know now, and legends have arisen around

In January 1991 began detect effects in the region identified by the satellite images and current name Csr and continued to early 1998 and announced that during the discovery of eight ribs thick castle walls, towers in the corners are built on huge pillars to reach a height of 9 meters in diameter and 3 meters to possibly be is described by the Quran. * 17.02.1992 in AD was published in Time magazine (Time) American article entitled (Arabia sLostSandCastleByRichardOstling p. ) in which he stated detection toss.

* On 04.10.1992, wrote an article entitled discover the city of Iram of the Pillars published in Al Ahram newspaper Cairene summarizing the findings of that disclosure to date. * In the year 1993 published his book entitled Bill Harris (BillHarris: LostCivilizations)

* On 4/23/1998 he published (NicholasClapp) book entitled TheRoadtoUbar: * as of 6/14/1999 he published Beko Air (PicoIyer) book entitled (FallingoffTheMap: SomeLonelyPlacesinTheWorld)

He went on the books, pamphlets and websites on the Internet Online since that date, and all of the published Helms confirms the sincerity of the Holy Quran about the people returned and their city Iram of the Pillars as:

(1) they were a great blessing from God, but they did not Boutroha Ahkuroha Pliny described the great civilization that it was not in its time Adaneha other civilization like a translation of the operative part of the verse (which were not produced as in the country).

(2) that this civilization was covered with sand storm is unusual foregoing reference to the Koran.

The toss was mentioned that some clay tablets in ancient city of Ebla in Syria, as mentioned Iram of the Pillars and repay its king in the night, 277 night, 279 of the stories of a thousand and one nights.

Mystery of the lost city:

And is a city «Toss» mentioned in the Qur'an in the verse: {Have you not seen how thy Lord dimensions Iram of the Pillars} and describes the Quran as: {which were not produced as in the country} and books say interpretation, and dictionaries of countries for this city a lot of novels, contain exaggerations Many bone that city and Fajamtha (see, for example: Rawd Almttar in the news diameters: p.22 24) Ibn Katheer said in his interpretation; 4/508: «This is all of the myths Israelis» and remains after the exclusion of exaggerations narrators and exaggerated retribution it is a great city), built by Shaddad Ben is back in the southern desert, and make the precious and dear in the building to be in the ground, so to speak ..

The Lawrence of Arabia the first to dream locate the lost city, and was named «Otalntes Sahara» them, but died before he could achieve his dream, and then followed by others from the travelers who set off on a mission is a fruitful 1947 and 1953, including Rahali British «Bertram Thomas B.Thomas »which was based during his expedition to the Word of Bedouins who provided him with a number of instructions to find a way to« Toss »but did not succeed in never find it.

At the beginning of the eighties began to look serious when it signed in the hands of American documentary filmmaker «Nicholas dogs N.Clapp», a series of memos Hghafooa discovering the city by Thomas in 1932, and included his biography and a scientific reports on the effects on the Arabian Peninsula, where supported by the evidence points to the existence of an ancient road to «Toss», and in addition to the collection «dogs» more information on the subject of references and documents included the names of 600 historian and the world of geographic and traveler confirmed the existence of «Toss».

As a result of this effort, the theoretical decided «dogs» written by a research team mission off on a mission for three months to solve the mystery Lost City, The team, the lawyer «George Hedges G.Hedges» in charge of collecting money and donations to fund the mission and the organization of its affairs, and two in the affairs of the Arabian Peninsula, are known archaeologist «Juris Zarranz J.Zarins», who took the analysis of information available, and Sir «Ranulf Fiennes R.Fiennes» which was part of the military units that have helped the British Army of Oman in 1968, and was on the considerable expertise in the area.

I got a personal mission to support of Sultan Qaboos, who seemed very Mgtbta of the order and the Omani Ministry of Heritage, which adopted the idea and presented to the mission every assistance and care, as well as from the International Bank of Oman and Oman Oil Company.

It is worth mentioning that the oldest of geographical indications to «Toss» contained in a geographical map is old and geographical situation of Alexandria «Claudius Ptolemy C.Ptolamy» and pointed to its presence in the area on the outskirts of the Empty Quarter, now, a desert untapped and overcome risky, and was the first visit to the mission of this restricted area in 1990, but it soon left it for fear of falling in peril

The search process began in November of Capricorn in 1991, and in early 1992, after he said «dogs» began to feel that decision was unsuccessful exploration mission in the «Shar» in the «Dhofar», and the results were encouraging, especially after it was supported by the drilling process radars using a private sandy soil penetrating into the ground.

It was «dogs» before, namely in 1984 had asked the two worlds in the U.S. space agency «NASA» survey the Arabian Peninsula by radar imaging satellite composite on the space shuttle «Challenger» After comparing the images the shuttle with images sent by satellites are set «Spot Spot »French, and« Landsat Landsat », became in the hands of the mission map unique to the Empty Quarter, describes the caravan routes and old groundwater reservoirs and streams ancient rivers and valleys, all areas was very difficult to see with the naked eye, it appeared evident thanks to the imaging technology space.

This map showed the presence of the convoys through buried under the sand dunes that rise up to 183 m, and using this information to the Mission decided to drill near the intersection point of the caravan route with a water reservoir is revealed by satellite images, and here was the amazing discoveries .. Octagonal fortress, with towers and walls towering up to a height of 10 meters, and includes a number of storage rooms and
accommodation .. There were the legendary city «Toss».
 
 
 
 
(:
Back to Top
 Post Reply Post Reply

Forum Jump Forum Permissions View Drop Down

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums® version 9.56a [Free Express Edition]
Copyright ©2001-2009 Web Wiz

This page was generated in 0.188 seconds.